أخبار العالم

جيرونا «المفاجأة» يعلن نفسه مصارعاً كبيراً على اللقب


في خضم المستويات الرائعة والمغامرة المذهلة التي يقدمها فريقه في الدوري الإسباني، يرى المدرب ميشال أن جيرونا متصدر البطولة يجب أن يكتسب الحق في أن يكون منافسا على اللقب إلى جانب العمالقة ريال مدريد وبرشلونة وأتليتيكو مدريد.

وأعاد فوز جيرونا على ضيفه ألافيس 3- صفر الفريق إلى الصدارة برصيد 44 نقطة من 17 مباراة، بفارق نقطتين عن ريال صاحب المركز الثاني.

وقال ميشال للصحافيين: «ريال مدريد سيقاتل من أجل لقب الدوري. برشلونة سيقاتل من أجل الدوري. أتليتيكو سيقاتل من أجل الدوري. لكن علينا أن نكتسب هذا الحق وننهي العام بأفضل طريقة». وكان جيرونا مفاجأة الموسم وحافظ على سجله الخالي من الهزائم في 11 مباراة بالدوري.

وقال المدرب الإسباني: «كنت أتوقع مباراة أكثر صعوبة وأكثر تعقيدا بكثير في وجود لاعبين مميزين لدى المنافس لكننا لم نسمح لهم بذلك في أي وقت. الحقيقة هي أننا في حالة جيدة وقد قدمنا أداء رائعا في النصف الأول من الموسم».

مشجع لجيرونا يرتدي زي سانتا كلوز خلال المواجهة الأخيرة (أ.ف.ب)

ويحل جيرونا ضيفا على ريال بيتيس في آخر مبارياته في 2023 غدا الخميس.

وقال ميشال: «محاولة الفوز على ملعب ريال بيتيس، وهي مباراة جميلة للعب في أجواء مذهلة وبأقصى قدر من الصعوبة لأنه فريق ينافس أيضا في أوروبا». وكان أفضل إنجاز لجيرونا في الدوري احتلال المركز العاشر، لذلك هناك تفاؤل بأنه سيصنع التاريخ على الأقل هذا الموسم.

وأضاف مدرب جيرونا: «ما زال يتبقى الكثير وعلينا الاستمتاع باللحظة. علينا أن نخوض مباراة تلو الأخرى وندرك أن هؤلاء اللاعبين يصنعون التاريخ»

وبات جيرونا، الفارض نفسه معادلة صعبة في الدوري الإسباني لكرة القدم بعدما حقق مفاجآت من العيار الثقيل قادته للتربع على الصدارة، مرشحا لإنهاء العام الحالي على عرش «لا ليغا» عندما يواجه مضيفه ريال بيتيس الخميس ضمن منافسات المرحلة الثامنة عشرة.

وبعدما قلب جيرونا الأمور رأسا على عقب، يتابع ريال مدريد وصيفه بفارق نقطتين (44 مقابل 42) مطاردته آملا بدوره في أن ينتزع الصدارة بفوزه على مضيفه ألافيس وبانتظار دعسة ناقصة من المتصدر.

ويخوض جيرونا مفاجأة الموسم مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام بيتيس السابع (27 نقطة)، فبعد فوزه على ألافيس 3-0 الاثنين، استعاد الصدارة من نادي العاصمة وسيكون أمام فرصة زيادة الفارق إلى خمس نقاط قبل أن يلعب الأخير مباراته في اليوم ذاته.

المدرب ميشيل يرى أن من حق جرونا منافسة الكبار على اللقب (أ.ف.ب)

ويقدّم جيرونا عروضا رائعة هذا الموسم، حيث يعد أيضا الفريق الأفضل هجوما بـ 41 هدفاً، معوّلا على تألق الوافد الجديد المهاجم الأوكراني أرتيم دوفبيك، ثاني ترتيب الهدافين برصيد 10 أهداف وأربع تمريرات حاسمة، إضافة إلى الثنائي البرازيلي سافينيو والأوروغواياني كريستيان ستواني، حيث سجل الأول 4 أهداف والثاني ستة.

كما يعد جيرونا ثالث أفضل فريق هجومي في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، خلف بايرن ميونيخ الألماني (47) ومواطنه باير ليفركوزن (42)، وأمام مانشستر سيتي بطل إنجلترا ودوري أبطال أوروبا (40).

لكنّ الفريق الكاتالوني الذي يستحوذ مالكو سيتي على حصة مالكة فيه، سيواجه خصما صعب المنال هو بيتيس الذي تعادل في مباراتيه الأخيرتين أمام ريال سوسييداد سلبا وريال مدريد 1-1، رغم أنه يعاني هجوميا حيث لم يسجّل سوى 19 هدفا في 17 مباراة.

ومن جهته يتطلع ريال مدريد المتسلح بأقوى دفاع في الدوري، حيث لم تهتز شباكه سوى 11 مرة، إلى تعثر جيرونا من أجل قلب الطاولة وانتزاع الصدارة قبل نهاية العام، وسيكون مرشحاً لخطف النقاط الثلاث أمام ألافيس الذي يعدّ من بين الأضعف هجوميا في الدوري.

ويعوّل فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي على تألق الثنائي الإنجليزي جود بيلينغهام متصدر ترتيب الهدافين بـ 13 هدفاً، والبرازيلي رودريغو (7 أهداف و4 تمريرات حاسمة)، علما أنهما زارا الشباك في فوز «الملكي» على فياريال 4-1 في المرحلة الماضية.

هل يقود بلينغهام فريقه الريال لانتزاع الصدارة مجددا؟. (أ.ب)

ويعود آخر فوز لفريق ألافيس على ريال إلى 28 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 عندما تغلب عليه 2-1 على ملعب «سانتياغو برنابيو». فيما فاز الـ«ميرينغي» في المباراتين الأخيرتين اللتين جمعتا بينهما عام 2022 بنتيجة 4-1 ذهابا و3-0 إيابا، قبل أن يهبط ألافيس إلى الدرجة الثانية ثمّ يعود إلى النخبة هذا الموسم.

ويأمل برشلونة الثالث (35 نقطة) اليوم الأربعاء في أن يستعيد عافيته بمواجهة ألميريا متذيّل الترتيب، بعد سقوطه أمام جاره الكاتالوني جيرونا 2-4 وتعادله أمام مضيفه فالنسيا 1-1، ليتأخر بفارق 9 نقاط عن المتصدر.

كما فشل النادي الكاتالوني في الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات، حيث سقط أمام رويال أنتويرب البلجيكي 2-3 في الجولة السادسة الأخيرة من دوري أبطال أوروبا بعدما كان ضمن بلوغه ثمن النهائي.

وسيكون المدرب تشافي هرنانديز أمام فرصة تلميع صورته والعودة بالنقاط الثلاث في مهمة تعد سهلة على الورق بمواجهة فريق في قاع الترتيب ولا يزال الوحيد في «لا ليغا» من دون فوز.

وإلى جانب نتائجه المتردية، يعاني برشلونة من نقص في لاعبيه، حيث يغيب لاعب الوسط الهولندي فرنكي دي يونغ بسبب الإيقاف، في حين يفتقد النادي الكاتالوني أيضاً لجهود الحارس الألماني مارك أندريه-تير شتيغن وإنيغو مارتينيس وماركو ألونسو وغافي بسبب الإصابة.

وتشهد المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا صراعاً محتدماً، حيث يستضيف أتلتيك بلباو الخامس (32 نقطة) نظيره لاس بالماس الأربعاء، فيما يحلّ ريال سوسييداد السادس (30) ضيفاً على قادش الخميس.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى