Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

سفاح الجيزة عقب تأييد حكم إعدامه في 3 قضايا قتل مازال ينتظر نتيجة الطعن




بعد إدانة قذافى فراج الشهير بـ”سفاح الجيزة” فى ثلاث قضايا بجرائم قتل متعددة، وتم تأييد حكم الإعدام ضده فى هذه القضايا أمام محكمة النقض ومع ذلك، لا يزال ينتظر النظر فى طعنه على حكم إعدامه بتهمة قتل زوجته، مما يثير الجدل حول مصيره النهائى.


قذافى فراج الشهير بـ”سفاح الجيزة” تمت محاكمته وإدانته فى ثلاث قضايا منفصلة تتعلق بجرائم قتل مروعة تقشعر لها الأبدان وتنوعت جرائمه بين قتل وسفك للدماء وتزوير وتبديد ونصب.

حكم بالإعدام عليه فى واقعة قتل فتاة الإسكندرية “ياسمين”، وصدر هذا الحكم فى 5 أبريل 2021، وهو حكم نهائى بعد تأييده من النقض فى 11 يناير 2024.

حكم إعدامه فى واقعة قتل شقيقة زوجته “نادين”، وهذا الحكم صدر فى 27 مارس 2021، وهو حكم نهائى بعد تأييده من محكمة النقض بتاريخ 18 فبراير 2024.

حكم بالإعدام عليه فى واقعة قتل صديقه المهندس رضا عبد اللطيف وصدر فى 24 مارس 2021، وهذا الحكم أصبح نهائى بات بعد تأييد بجلسة 26 فبراير 2024.

حكم بالمؤبد فى واقعة تزوير أوراق وصدر فى أغسطس من عام 2021، وهذا الحكم نهائى بعد تأييده من محكمة النقض.


لم يتبقى سوى حكم إعدامه فى واقعة قتل زوجته فاطمه زكريا وهذا الحكم صدر فى 21 مارس 2022، وهو حكم غير نهائى ولم يتم تحديد جلسة للطعن عليه أمام محكمة النقض حتى كتابة هذه السطور.


أحكام الإعدام التى صدرت وأيدت ضد قذافى فراج الشهير بـ “سفاح الجيزة” جاءت بناءً على الأدلة القاطعة والشهادات الصادرة عن القضاء.

ومع ذلك، يظل هناك استئناف معلقًا بخصوص حكم إعدامه بتهمة قتل زوجته. يعتزم المدان الطعن على هذا الحكم وطرح الشكوك بشأن الإدانة وسيرورة المحاكمة.

إذا تم تأييد حكم الإعدام ضده بتهمة قتل زوجته، فقد يكون مصيره النهائى الإعدام، مما يخلف ردود فعل متباينة فى الرأى العام بشأن العدالة والعقاب.

من الجدير بالذكر أن هذه القضية تبرز أهمية نظام الاستئنافات فى ضمان إجراءات قانونية عادلة وضمان حق المدان فى التقدم بطعن على الأحكام الصادرة ضده.

تظل قضية سفاح الجيزة محط اهتمام واسع فى الرأى العام، ومتابعتها تكون بترقب لمعرفة مصيره النهائى ومدى تأثيرها على نظام العدالة والتطبيق الصارم للقانون.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى