Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وزير الخارجية الإيراني بدمشق ضمن جولة لحشد الحلفاء


إسرائيل تركّز على جبهة الشمال بعد الانسحاب الواسع من غزة

حوّل الجيش الإسرائيلي تركيزه على جبهة الشمال مع لبنان، بعد يوم من سحبه معظم قواته من قطاع غزة، وهو تحوّل أثار الكثير من الجدل في إسرائيل حول مدى نجاح الجيش في تحقيق أهداف الحرب بعد 6 أشهر من القتال، وإذا كان قادراً على اجتياح مدينة رفح فعلاً، وسط مخاوف من اندلاع حرب أكبر في الأسابيع القليلة المقبلة.

وعلى الرغم من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت وقائد الجيش هيرتسي هاليفي أكدوا أن القتال ليس قريباً من النهاية في غزة، هدد اليمين الإسرائيلي نتنياهو بإسقاط الحكومة، وقالوا إنه لن يبقى رئيساً للوزراء إذا لم يحدث اجتياح لمدينة رفح في أقصى جنوب القطاع.

وأطلق الجيش الإسرائيلي، الاثنين، مناورة عسكرية في الجليل الغربي والساحل الشمالي تحاكي اندلاع حرب مع «حزب الله» اللبناني، وتتضمن مناورة برية يُفترض أنها قد تحدث في لبنان.

جانب من تشييع قيادي ميداني في «حزب الله» في بيروت الاثنين بعدما قُتل في غارة إسرائيلية (إ.ب.أ)

وجاءت المناورة التي شملت قوات الأمن في جميع أنحاء المنطقة، واستخدمت فيها الطائرات والسفن الحربية بعد إعلان الجيش الإسرائيلي أنه بدأ الاستعداد للانتقال من الدفاع إلى الهجوم في الجبهة الشمالية مع لبنان.

وشاركت قوات من الجيش الإسرائيلي، وقيادة الجبهة الداخلية، والشرطة، وخدمات الإسعاف وخدمات الإطفاء والإنقاذ، والبلدية في التمرين الذي أرادت إسرائيل التأكيد من خلاله أنها انتهت من تعبئة واسعة النطاق لقوات الجيش والجبهة الداخلية.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس إن على إسرائيل ردع «حزب الله» اللبناني. وهدد كاتس بأن «تل أبيب لا تخشى الإقدام على اجتياح عسكري بري والجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد للقيام بذلك».

والتهديدات المتصاعدة ضد «حزب الله»، تأتي في ظل تأهب إسرائيلي – أميركي، استعداداً لضربة محتملة قد توجهها إيران لإسرائيل انتقاماً لاغتيالها القائد في الحرس الثوري الإيراني محمد رضا زاهدي، في قصف مبنى قنصلية إيران بجوار السفارة الإيرانية في دمشق، الاثنين الماضي.

فلسطينيان في خان يونس بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي منها (رويترز)

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير (د.ب.أ)

وقال وزير الأمن القومي الإسرائيلي، المتطرف إيتمار بن غفير، رئيس حزب «القوة اليهودية»، إنه لن تكون هناك حكومة إسرائيلية دون هجوم واسع على رفح.

وكتب بن غفير على منصة «إكس» إنه إذا قرر نتنياهو إنهاء الحرب دون شن هجوم واسع النطاق على رفح، من أجل هزيمة «حماس»، لن يكون لديه تفويض لمواصلة عمله رئيساً للوزراء.

كما دعا وزير المال ورئيس «الصهيونية الدينية»، بتسلئيل سموتريتش، نتنياهو لعقد جلسة للحكومة الموسعة، على أساس أنها «الهيئة الوحيدة المخولة اتخاذ قرارات حاسمة في وقت الحرب».

وكتب سموتريتش لنتنياهو: «لكن للأسف ليست هذه هي الطريقة التي تسير بها الأمور، ونرى أن القرارات تتخذ في الحكومة المحدودة، دون موافقة الحكومة الموسعة».

وطالب سموتريتش بزيادة الضغط على «حماس» وليس العكس.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يمين) ووزير الماليّة بتسلئيل سموتريتش (حساب الأخير على «إكس»)

وبناءً على التطورات، دعا سموتريتش أعضاء الكنيست والوزراء عن حزبه لمشاورات «عاجلة»، الاثنين.

وقالت مصادر في الائتلاف الحكومي إن «هناك شعوراً بأن نتنياهو لا ينوي الوفاء بوعوده بتدمير (حماس)، وتحقيق النصر المحقق».

وقال مسؤول في أحزاب اليمين في الحكومة: «نأمل أن يدرك نتنياهو أنه من دون رفح لن يكون رئيساً للحكومة».

وفي مواجهة تهديدات اليمين، أعلن زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد أنه مستعد لتوفير شبكة أمان لنتنياهو إذا كان ينوي التوصل إلى اتفاق تبادل يعيد المختطفين.

وقال لبيد: «لدينا 24 نائباً في الكنيست أكثر بكثير مما يملكه بن غفير وسموتريتش».

وأضاف: «حان الوقت لإعادتهم الآن».

والغضب الكبير من شركاء نتنياهو، جاء على الرغم من أنه أعلن أنه سيهاجم رفح للقضاء على لواء «حماس» هناك، وهو ما أكده وزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس الجيش هيرتسي هاليفي.

وقال غالانت، الاثنين، إنه كما فعل الجيش الإسرائيلي في المرة الأخيرة التي جرى فيها عقد صفقة تبادل، سيعرف هذه المرة أيضاً كيفية العودة إلى القتال. وأضاف: «قضينا على 4 ألوية لـ(حماس) من أصل 5 ونستعد للاستمرار. سنصل إلى رفح للقضاء على قوات (حماس) هناك».

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه مستعد لاجتياح رفح، لكنه ينتظر قرار المستوى السياسي. والأحد، صرح هاليفي بأنه على الرغم من انسحاب جميع قوات المناورة البرية من قطاع غزة، فإن الحرب ضد حركة «حماس» مستمرة، ولم تنته بعد.

وقال هاليفي: «الحرب في غزة مستمرة، ونحن بعيدون عن التوقف. ولا يزال كبار مسؤولي (حماس) مختبئين. سوف نصل إليهم عاجلاً أم آجلاً. إننا نحرز تقدماً، ونواصل قتل مزيد من الإرهابيين والقادة، وتدمير مزيد من البنى التحتية الإرهابية».

وتابع هاليفي قائلاً: «لن نترك كتائب (حماس) نشطة في أي جزء من القطاع. لدينا خطط وسنتحرك عندما نقرر ذلك».

لكن في إسرائيل لا يعتقدون بشكل عام أن المسألة بهذه البساطة.

وإضافة إلى اليمين الذي يشك بأن الجيش سيدخل رفح، يعترف مسؤولون بأن القضية معقدة، بسبب رفض الولايات المتحدة خطة الجيش اقتحام رفح، ومحادثات التهدئة.

وقال مصدر إسرائيلي إن المناقشات حول عملية التوغل البري في رفح ستتواصل هذا الأسبوع، ويسود اعتقاد أن أي نشاط لن يبدأ إلا بعد انتهاء المحادثات مع الأميركيين.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى