Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

السباح السنغافوري سكولينغ يغيب عن «آسياد هانغجو»



السباح السنغافوري سكولينغ يغيب عن «آسياد هانغجو»

لن يشارك السباح جوزيف سكولينغ، «المتوّج الوحيد من سنغافورة بذهبية الألعاب الأولمبية» في آسياد هانغجو الشهر المقبل، وفق ما أعلن السبت.

ووفق وكالة الأنباء الفرنسية، قال ابن الثامنة والعشرين: «بينما لن أشارك، أتمنى الأفضل للفريق في الألعاب الآسيوية، وأن يجعلوا سنغافورة فخورة بهم».

وتابع: «تظل حالة التدريب والمسابقات الخاصة بي كما هي. ستجري مشاركة المزيد من التفاصيل عن مستقبلي في الوقت المناسب».

وأفاد الاتحاد السنغافوري للألعاب المائية، بأن سباحَين سجّلا زمناً أسرع من سكولينغ في نافذة التصفيات.

وكان سكولينغ قد انسحب من ألعاب جنوب شرقي آسيا في مايو (أيار)، معتبراً أنه ليس في المستوى المناسب لتقديم أفضل ما لديه.

وضلع الرياضي الذي كان يؤدي الخدمة العسكرية لسنتين في قضية تعاطي مواد ممنوعة العام الماضي. جاءت نتيجته سلبية، بيد أنه أقر بتناول الحشيش خارج البلاد التي تفرض قواعد صارمة على من يتعاطى مواد محظورة.

وكان سكولينغ قد حقق مفاجأة ضخمة في أولمبياد ريو 2016 عندما هزم الأسطورة الأميركي مايكل فيلبس في سباق 100 م فراشة، بيد أنه أخفق بالتأهل إلى السباق عينه في أولمبياد طوكيو، وألمح مرات عدة إلى أن مسيرته اقتربت من نهايتها.

وسُجّل أكثر من 12500 رياضي في دورة الألعاب الآسيوية المقرّرة في مدينة هانغجو الصينية، وفق رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي بالوكالة الهندي راجا راندير سينغ.

ونقل موقع المجلس الأولمبي الآسيوي عن سينغ قوله: «جرى تسجيل أكثر من 12500 رياضي ورياضية من جميع اللجان الأولمبية الآسيوية الـ 45… إنه رقم قياسي للرياضيين يظهر اهتمامهم وحماستهم».

وكان المنظّمون قد أفادوا في 27 يوليو (تموز) الماضي بأن الألعاب التي كان من المفترض أن تستضيفها مدينة هانغجو في 2022 لكن جائحة «كورونا» فرضت تأجيلها إلى سبتمبر (أيلول) 2023، ستكون الأكبر في تاريخ هذه الألعاب القارية.

وجاء قرار تأجيل آسياد هانغجو بعد أكثر من عامين على بداية تفشي فيروس «كورونا»، وذلك نتيجة موجة جديدة من الإصابات بـ«كوفيد – 19» ما أدى في حينها إلى إغلاق العديد من المدن وحجز الملايين من السكان في منازلهم.

وستُقام الألعاب التي تعد إحدى أكبر الأحداث الرياضية في العالم، في 54 منشأة على أن يقيم الرياضيون في قرية ألعاب مجهزة بخدمات نقل ومركز إعلامي.

وستتنافس وفود من جميع أنحاء المنطقة على ميداليات في 40 رياضة (61 تخصصاً و483 حدثاً)، بما في ذلك التخصصات الناشئة مثل لعبة اللوحة الاستراتيجية «غو»، برايك دانس والرياضات الإلكترونية.

وهي المرة الثالثة التي تستضيف فيها الصين دورة الألعاب الآسيوية بعد بكين 1990 وغوانغجو 2010.

وعلى صعيد آخر، أفاد موقع المجلس الآسيوي بأن اللجنة الأولمبية الدولية كانت قد «أكدت في 30 يوليو الماضي أن راجا راندير سيواصل مهمته كرئيس للمجلس الأولمبي الآسيوي بالوكالة بعد قرار مكتبها التنفيذي بعدم الاعتراف بنتيجة انتخابات المجلس الأولمبي التي أجريت ببانكوك في الثامن من الشهر الماضي»، وانتخب على إثرها الشيخ الكويتي طلال الفهد الصباح رئيساً على حساب المدير العام للمجلس مواطنه حسين المسلّم بواقع 24 – 20 صوتاً.

وتابع المجلس الآسيوي: «أوضحت أنه من غير المتوقع استكمال التحقيق الذي تجريه (اللجنة الأولمبية الدولية) حول هذه الانتخابات قبل أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وأن دورة الألعاب الآسيوية التاسعة عشرة مقررة من 23 سبتمبر حتى 8 أكتوبر المقبلين، وبالتالي سيكون راجا راندير رئيساً للمجلس خلال الألعاب».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى