Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

تضررنا… ولا حل سوى تأجيل كلاسيكو كأس الملك



تأجيل مباراة الأهلي والهلال بين عاصفة البيانات ونظام «الأيام… والساعات»

فيما أصبحت إدارة المسابقات برابطة الدوري السعودي للمحترفين في مرمى الانتقادات بعد قرار تأجيلها مباراة الأهلي وضيفه الهلال ضمن منافسات الجولة 28، والمقرر إقامتها اليوم الجمعة، لتقام في موعد جديد هو السادس من مايو (أيار) المقبل، كشف خبير مسابقات لـ«الشرق الأوسط»: أن الخطأ الاستراتيجي من إدارة المسابقات كان في بداية الجدولة الأولى لمباريات الدوري السعودي للمحترفين، وتحديداً لطرفي نهائي كأس الملك سلمان للأندية العربية «الهلال والنصر».

وأشار خبير المسابقات الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الرابطة طبقت نظام الساعات على النصر والهلال في بداية الدوري السعودي للمحترفين، أما في قرار تأجيل الأهلي والهلال فقد طبقت نظام الأيام، لذلك قامت باتخاذ قرار التأجيل، وهذا اختلاف في آلية العمل.

وعن بيانات الأندية، فقد كشف في حديثه: البيانات الصادرة من الأندية غير قانونية، وفيها تأليب على الرابطة.

وأصدر الأهلي بياناً غاضباً تجاه قرار تأجيل المباراة، قبل أن يتبعه ناديا النصر والاتحاد، مشددين على أهمية تكافؤ الفرص، وعدالة المنافسة، مشيرين إلى طلبات سابقة تم رفضها، وبدت مماثلة لنفس المنطق والمبدأ الذي سارت عليه إدارة المسابقات في تأجيل مباراة الأهلي والهلال.

وأمام الأندية الغاضبة، وقرار إدارة المسابقات الناتج عن تأجيل المباراة الآسيوية، تلوح في الأفق أزمة منتظرة أخرى في حال بلوغ الهلال نهائي دوري أبطال آسيا، حيث من المقرر أن يلعب الأزرق العاصمي مباراته أمام الحزم يوم 9 مايو المقبل، في حين سيقام ذهاب النهائي القاري يوم 11 من ذات الشهر، مما يعني أن قضية التأجيل ستستمر في تلك المباراة وفقاً لذات المبررات التي قادت للتأجيل في مباراة الأهلي والهلال.

وبحسب اللائحة التنظيمية لمسابقة الدوري السعودي للمحترفين، فإن المادة التاسعة الفقرة السادسة تشير إلى أنه يجوز لإدارة المسابقات تعديل تاريخ أو توقيت أو مكان إقامة المباراة متى ما رأت ضرورة لذلك وفقاً لما تقتضيه المصلحة العامة، وتماشياً مع الروزنامة المذكورة أعلاه.

أما في الفقرة الرابعة من المادة التاسعة الخاصة باللائحة التنظيمية لمسابقة الدوري السعودي للمحترفين، فقد أشارت إلى أن تلتزم إدارة المسابقات بمنح كل نادٍ يومين راحة على الأقل في المباريات التي تسبق أو تلي مشاركاته في أي مسابقات رسمية أخرى محلية، أو خارجية.

وأزمة التأجيل لم تكن وليدة اللحظة، إذ تقدم الهلال لأكثر من مرة وطلب من إدارة المسابقات في رابطة الدوري السعودي للمحترفين تأجيل المباراة الواقعة بين مباراتي نصف نهائي دوري أبطال آسيا كونه سيواجه العين في مدينة العين الإماراتية، ثم يعود لملاقاة الأهلي في جدة، ثم يستقبل العين في الرياض، لكن طلبه قوبل بالرفض.

وبعد نهاية كأس الدرعية للسوبر السعودي، تحدث فهد بن نافل رئيس مجلس إدارة شركة «نادي الهلال» وأعاد طرح الطلب مجدداً، مشيراً إلى أن كمية الضغوط التي باتت على فريق الهلال غير طبيعية، موضحاً في الوقت ذاته أن الجدولة السابقة كانت تجعل الهلال يخوض مباراة على أرضه، وهو أمر أقل صعوبة من وجهة نظر رئيس الهلال قبل أن يتم تعديل الجدولة، ثم تصبح مباراة خارج أرضه لتزيد من كثرة تنقلات الفريق.

ولم تصدر إدارة المسابقات أي تجاوب مع طلب الهلال، وكانت المباراة ستقام في موعدها السابق، إلا أن تأجيل مباراة الأزرق العاصمي أمام العين من يوم الثلاثاء إلى يوم الأربعاء بسبب الحالة المطرية التي تمر بها المنطقة ساهم في تأجيل المباراة لذلك التاريخ، كون الفاصل الزمني بين المباراتين أصبح غير متطابق مع اللائحة.

وفجر هذا القرار غضب الأندية الثلاثة، بدءاً بصاحب الشأن الأهلي الذي قال في بيان صحافي إن ما حدث هو قرار فردي لم يكن للنادي الأهلي فيه أي رأي بصفة رسمية، وإن هذا التأجيل لهذا التاريخ لا يحفظ عدالة المنافسة، وتكافؤ الفرص بين الأندية، ويعد خروجاً عن روح اللعب النظيف، والشفافية في رياضة كرة القدم.

وأكدت إدارة النادي الأهلي أن قرار إدارة المسابقات تعسفي، مطالبة في الوقت ذاته بتطبيق القانون على الجميع بمنح يومي راحة على الأقل، وهو ما يعني تأجيل المباراة إلى يوم 20 (السبت) بدلاً عن يوم 6 مايو، ويكون بذلك متماشياً وفقاً للمادة التاسعة فقرة 4 من اللائحة التنظيمية لمسابقة الدوري السعودي للمحترفين.

أما ناي الاتحاد، فقد أشار في بيانه تجاه قرار التأجيل إلى أنه يتعارض مع مبدأ عدالة المنافسة، وتكافؤ الفرص، وما قد يترتب على ذلك في تحديد جدول ترتيب الدوري، وتحديد الأندية المشاركة في المسابقات المختلفة.

وأوضح الاتحاد أنه سبق أن طلب من إدارة المسابقات تأجيل مباراته الدورية خارج أرضه أمام فريق ضمك قبل كأس العالم للأندية، حيث لعب الفريق خمس مباريات خلال أسبوعين، جميعها خارج مدينة جدة رغم موافقة ضمك، إلا أن هذا الطلب قوبل بالرفض، بحجة عدم توفر وقت في الروزنامة.

في الوقت الذي قالت فيه إدارة نادي النصر إنها بعثت بخطاب رسمي «قبل قرار التأجيل» تطلب فيه التزام الرابطة بمواقفها السابقة طوال الموسم فيما يخص طلبات التأجيل، مشيرة إلى أنه تم في وقت سابق رفض طلب النصر تأجيل مباراته أمام الاتفاق التي أقيمت بتاريخ 14 أغسطس (آب)، وسبقها لقاء الفريق في مهمة خارجية يوم 12 أغسطس بالطائف، متحججين باعتماد روزنامة الموسم الرياضي، واتفاقيات النقل التلفزيوني مع العديد من القنوات العالمية.

وأوضح النصر أن القرار حينها يخالف البند الرابع من المادة التاسعة، إلا أنه فضل احترام القرار، وعدم التصعيد، ظناً أن التعامل مع جميع الأندية سيكون بالمثل طوال الموسم.

يذكر أن الموسم الحالي شهد تأجيل مباراة الطائي وضيفه الاتحاد في الجولة 19 من تاريخ 30 ديسمبر (كانون الأول) حتى السابع من شهر فبراير (شباط) الماضي، وذلك بسبب ظروف الطيران التي كانت عائقاً في سفر الفريق إلى مدينة حائل، كما سبق لإدارة المسابقات أن قامت بتعديل مواعيد انطلاق مباريات الهلال والوحدة، والفتح والشباب في الجولة 17، إذ تقرر أن تنطلق هاتان المواجهتان في السادسة مساء عوضاً عن التاسعة مساء، بسبب استضافة السعودية كأس العالم للأندية، ولذات السبب تم تقديم مباراة النصر والاتفاق في الجولة 18.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى