Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

البن المصري يرى النور.. إنجاز علمي يُبشر بمستقبل واعد لزراعة البن بمصر


منذ حوالي 40 عامًا، بدأت رحلة زراعة البن في مصر، بتلقي أشجار البن كهدية من اليمن الشقيق.

واجهت زراعة البن في مصر صعوبات جمة، أبرزها نقص صوب الزراعة المناسبة بعد عام 1985.

لكنّ مركز بحوث البساتين في مدينة القناطر الخيرية، التابع لوزارة الزراعة، لم يستسلم، وواصل التجارب الدؤوبة لتحقيق حلم زراعة البن المصري.

وبعد عقود من المثابرة، أثمرت جهود مركز البحوث عن نجاح زراعة البن في مصر لأول مرة، وبدأ الحصاد الفعلي ليؤكد نجاح هذه التجارب الطويلة، ويفتح الباب أمام مستقبل واعد لزراعة البن في مصر.

خطوة نحو الاكتفاء الذاتي:

يُعدّ نجاح زراعة البن خطوة هائلة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه السلعة الهامة، التي تُعدّ من أكثر المشروبات شعبية في مصر.

وسيقلّل ذلك من الاعتماد على الاستيراد، وسيُساهم في دعم الاقتصاد المصري.

مستقبل واعد:

يُبشر نجاح زراعة البن بمستقبل واعد لهذه الزراعة في مصر، مع إمكانية توسيع المساحات المزروعة وتطوير تقنيات الزراعة، وسيُتيح ذلك لمصر أن تُصبح منتجًا للبن، بدلاً من مجرد مستهلك، ممّا سيُعزّز مكانتها على الساحة الدولية.

وكشفت الدكتورة نهاد مصطفى، استشارى زراعة البن والأستاذ المتخصص فى الزراعات الاستوائية فى مركز بحوث الجيزة، والمشرفة على حقول البن المصرية، أن محطة بحوث القناطر الخيرية التابعة لمركز بحوث البساتين نجحت فى زراعة البن لأول منذ أن أنشئت، موضحة أن أشجار البن دخلت لمصر كهدية من دولة اليمن الشقيق، فى سنة 1985، فى تبادل المعلومات بين البلدين، إلا أنه لعدم وجود صوبات زراعية فى تلك الفترة حال دون نجاح التجربة.

وأضافت الدكتور نهاد مصطفى، أنه السبيل الوحيد فى تلك الفترة للحفاظ على أشجار البن هو زراعتها تحت أشجار المانجو والنخيل والأفوكادو ليوفر رطوبة لنمو أشجار البن، إلا أن التجربة الحالية أثبتت نجاح زراعة البن تحت الشمس مباشرة وبدء عملية الحصاد لهذه الثمار، مشيرة إلى أن هناك فريق كبير من الباحثين يعملون فى ليل نهار لنجاح تجربة البن المصرى، والتى تتميز بأنها أعلى انتاج يضع مصر فى بداية الطريق لزراعة البن، وهذا الفريق من مركز بحوث البساتين ومركز بحوث الجيزة والقناطر والمركز القومى للبحوث.

وأوضحت، أن الفريق عمل على زراعة شتلات البن تمهيدا لانتشارها بين المزارعين، مشيرة إلى أن الظروف المناخية الحالية ساعدت على نجاح التجربة وبنسبة كبيرة، حيث أن الأبحاث بدأت على أرض الواقع منذ عام 2007، ولازالت مستمرة لتطوير الشجرة، كما تم عمل مقارنات بين الزراعة داخل الصوب الزراعية والزراعة المكشوفة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى